الحمد لله المستحق لغاية المحامد نحمده على عظيم احسانه واكرامه لنا بشامل النعم التي تعمنا والتي أعظمها هي شرف الرسالة والتكليف والصلاة والسلام على أشرف الخلق عبدالله ورسوله المصطفى الأمين محمد بن عبدالله الهادي البشير النذير وعلى آل بيته الطيبين وعلى الصحب الميامين ومن اهتدى بهديهم الى يوم الدين
هذِهِ المدونة، نهجتُ فيْهَا سبيْلَ الإيْجَاز والإختصَار، ,غايَتي مِن ذلِك توصيل المعلومة للمسلم باقصر الطرق؛ وألحقتُ بذلك الادلة والشواهد من الكتاب والسنة المطهرة، وأثر الصحابة رضوان الله عليهم، وذكرتُ ائمة وفقهاء المذاهب الاربعة في منهج الاستدلال لديهم جمعا بين النصوص او الترجيح بينها وركزت على مواضع الخلاف بين المذاهب الاربعة وحرصت على منهجيه فيها اظهار الاجماع ....
سائلاً اللهَ عزَّوجل الإعَانَة ، واللطف في الأمر كلِّهِ ، وأنْ يَجعلَ مَا اكتبُهُ خالصَاً لوجههِ الكريْم ....وان يختم لي بالصالحات وحسن المآب معافاً في ديني وسالما في معتقدي

تزوير في نسب ابن تيمية لاقوال واحاديث في البخاري وفي كتب ابن عربي!!


د. زياد حبوب أبو رجائي
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته : الـــرجاء السؤال لأهل الإختصاص فقط 
يقول ابن عربي الصوفي :
مقام النبوة في برزخ *** فويق الرسول ودون الولي
في أي كتاب ورد هذا القول ؟؟


الجواب : 
هذا البيت ذكره ابن تيمية فقط عن ابن عربي في مجموع الفتاوى 2/ 221، ومنهاج السنة 5/ 336
ولا يوجد في كتب ابن عربي
حتى محقق الكتاب منهاج السنة ذكر محققه الدكتور محمد ر شاد سالم أنه لم يجد هذا البيت في كتب ابن عربي ووجد في كتابه «لطائف الأسرار»:
سماء النبوة في برزخ ... دوين الولي وفوق الرسول. :
انظر الفرق
وهذا معروف عن ابن تيمية في نسب اقوال او احاديث كما فعل في احاديث نسبها للبخاري فتبين انها ليست للبخاري او للامام احمد ولم تتبين في كتب الامام او احد مما نقل عنه مثل مسألة الحد بمفهومها عند ابن تيمية وهو يختلف عن مفهومها عند احد وابن المبارك كما بينتها لكم في منشور سابق ..يرجى الاطلاع عليه -

والمعنى ان كل نبي رسول وكل نبي ولي والعكس لا يصح بمعنى ان الاصل في النبي قبل ان يوهب الله له النبوة هو كان وليا فالرسول كان يتعبد في حراء ويصعد على الجبل ..... الخ الخ وهذا حدث قبل النبوة....
لذلك مقام الولاية اعلى من حيث الوصف لانها مقام اكتساب اما النبوة مقام وهب من الله 
وهذا لا يعني بطبيعة الحال ان الولي كشخص!! افضل من النبي!! كشخص
وان كان في ظاهر الكلام شبهة لذلك فانه وجب علينا تأويل ذلك على احسن المحامل كما قال الامام ابن عبدالسلام والتاج السبكي وابن حجر وابن عابدين والشيخ زروق واخرون.....


حتى الذهبي الذي قال كل كلامه يؤول الا في الفصوص وذكر 14 موطنا استشكل عنده ومع هذا لم يذكر هذا فيها مما يعني انها غير موجودة عند ابن عربي اصلا او انها لم تشكل على الذهبي فاعتبرها جائز تاويلها على اقل تقدير