الحمد لله المستحق لغاية المحامد نحمده على عظيم احسانه واكرامه لنا بشامل النعم التي تعمنا والتي أعظمها هي شرف الرسالة والتكليف والصلاة والسلام على أشرف الخلق عبدالله ورسوله المصطفى الأمين محمد بن عبدالله الهادي البشير النذير وعلى آل بيته الطيبين وعلى الصحب الميامين ومن اهتدى بهديهم الى يوم الدين
هذِهِ المدونة، نهجتُ فيْهَا سبيْلَ الإيْجَاز والإختصَار، ,غايَتي مِن ذلِك توصيل المعلومة للمسلم باقصر الطرق؛ وألحقتُ بذلك الادلة والشواهد من الكتاب والسنة المطهرة، وأثر الصحابة رضوان الله عليهم، وذكرتُ ائمة وفقهاء المذاهب الاربعة في منهج الاستدلال لديهم جمعا بين النصوص او الترجيح بينها وركزت على مواضع الخلاف بين المذاهب الاربعة وحرصت على منهجيه فيها اظهار الاجماع ....
سائلاً اللهَ عزَّوجل الإعَانَة ، واللطف في الأمر كلِّهِ ، وأنْ يَجعلَ مَا اكتبُهُ خالصَاً لوجههِ الكريْم ....وان يختم لي بالصالحات وحسن المآب معافاً في ديني وسالما في معتقدي

رواية السائب 20 ركعة التراويح صححها الحفاظ


د. زياد حبوب أبو رجائي
كانوا يقومونَ على عهدِ عمرَ بنِ الخطابِ - رضي اللهُ عنهُ - في شهرِ رمضانَ بعشرينَ ركعةٍ ، يقومونَ بالمائتينِ ، وكانوا يتوكؤونَ على عصيِهمْ في عهدِ عثمانَ منْ شدةِ القيامِ
من كتابي السلسلة الصحيحة رقم 140 (312/1) :-
1.  صححها الامام النووي (الخلاصة 1/576) وفي ( المجموع 4/32) قال إسناده صحيح
2. صححها الحافظ ابن الملقن (البدر المنير 4/350) 
3. صححها الحافظ ابن العراقي (طرح التثريب 3/97)
4. صححها الحافظ العيني  صحح الروايتين عن [يزيد بن خصيفة] عمدة القاري 7/258  ورواية السائب بن يزيد 5/389
لا سيما  وان الائمة الاربعة احتجوا فيها ونقل الامام الترمذي وغيره الاجماع على العمل بها
دون الاحاديث الاخرى