الحمد لله المستحق لغاية المحامد نحمده على عظيم احسانه واكرامه لنا بشامل النعم التي تعمنا والتي أعظمها هي شرف الرسالة والتكليف والصلاة والسلام على أشرف الخلق عبدالله ورسوله المصطفى الأمين محمد بن عبدالله الهادي البشير النذير وعلى آل بيته الطيبين وعلى الصحب الميامين ومن اهتدى بهديهم الى يوم الدين
هذِهِ المدونة، نهجتُ فيْهَا سبيْلَ الإيْجَاز والإختصَار، ,غايَتي مِن ذلِك توصيل المعلومة للمسلم باقصر الطرق؛ وألحقتُ بذلك الادلة والشواهد من الكتاب والسنة المطهرة، وأثر الصحابة رضوان الله عليهم، وذكرتُ ائمة وفقهاء المذاهب الاربعة في منهج الاستدلال لديهم جمعا بين النصوص او الترجيح بينها وركزت على مواضع الخلاف بين المذاهب الاربعة وحرصت على منهجيه فيها اظهار الاجماع ....
سائلاً اللهَ عزَّوجل الإعَانَة ، واللطف في الأمر كلِّهِ ، وأنْ يَجعلَ مَا اكتبُهُ خالصَاً لوجههِ الكريْم ....وان يختم لي بالصالحات وحسن المآب معافاً في ديني وسالما في معتقدي

ما حكم القول : ﺟﻌﻠﺘﻚ ﻳﺎ ﺧﻴﺮ ﺍﻻﻧﺎﻡ ﺳﻔﻴﺮﺍ ﻭﻛﻞ ﺯﻣﺎﻥ ﻗﺪ ﺍﺭﺍﻙ ﻣﺠﻴﺮﺍ


د. زياد حبوب أبو رجائي
السؤال : ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﻭﺭﺣﻤﺔ ﺍﻟﻠﻪ ﺳﺆﺍﻟﻲ ﻫﻮ : ﺟﺪﻱ ﻃﻠﺐ ﻣﻨﻲ ﺗﻜﺮﺍﺭ ﻫﺬﺍ
‏( ﺟﻌﻠﺘﻚ ﻳﺎ ﺧﻴﺮ ﺍﻻﻧﺎﻡ ﺳﻔﻴﺮﺍ ﻭﻛﻞ ﺯﻣﺎﻥ ﻗﺪ ﺍﺭﺍﻙ ﻣﺠﻴﺮﺍ ‏) ﺍﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻒ ﻣﺮﺓ ؛ ﻣﺎ ﺣﻜﻢ ﺫﻟﻚ؟

الجواب :
ما دام لا ينسب الى رسول الله فلا حرج... ليس بحديث
اما اذا استشكل عليه التزام العدد 1000 مرة فنقول ثبت عن الصحابة انهم واظبوا على عدد في اذكارهم مثل ما روي عن ابي هريرة في 12 الف مرة استغفار وكابن تيمية يالتزامه 40 مرة الفاتحة بين الفجر وطلوع الشمس وهناك امثلة يرجع لها في مظانها
طبعا على اعتبار هذا مجرد مديح للنبي صلى الله عليه وسلم ظن السائل انه قد يرجى البركة او ان يكون استجابة من الله على سبيل الرجاء بالتقرب في ذلك..
ما دام لا يوجد في الفاظه منهي عنه...
واللفظ هنا مجيرا  فيه لبس ولا بد من توضيحه ليبين للجميع فيهلك من هلك على بينه وحجة فلا يلام بعدها....

ان كان اعتقاده انه  هو المجير بدون الله فهذا لا يجوز وحرام  وكفر اعتقادي يخرج من الملة لانه صرف خصائص الله لمخلوق
اما اذا كان اعتقاده ان رسول الله مجير على المجاز وان الفاعل الحقيقي هو الله اكراما لنبيه يأذن لنبيه في ذلك 
وان يكون هذا الاعتقاد مصحوبا بتاويل من نص عام مثل ما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم ( الله معطي وانا قاسم) وكما ثبت عن كثير من الصحابة رضي الله عنهم طلب الاستغفار لهم بقولهم استغفر لنا يا رسول الله  فهو الواسطة لنا عند الله ووسيلتنا ﷺ بلا شك .. وكما قال رسول الله  لعمر بن الخطاب رضي الله عنه اذا رايت اويس القرني فاطلب منه ان يستغفر لك... او كما قال ﷺ..
وان يكون هذا الاعتقاد مبنيا على ان رسول الله يجير بنحو الشفاعة اي بمعنى اجرني بشفاعتك عند الله يا رسول الله ... فهذا لا حرج ولا باس فيه ...
مع التنبيه انه لاحتمال  اذا طرأ على ذهنه ان رسول الله يجير فعلا عليه التوقف ولا يذكر ذلك...
فالمسألة تتوقف على قصد الفاعل
هذا يقوله اهل السنة لتصحيح عقائد الناس بدلا من تكفيرهم كما يفعل المتطرفون بتكفير وتبديع الناس لاسباب ظنية!!          
نطلب ممنه ان يبين القصد القلبي للمكلف -مهم جدا- فان شابه شيء فيه صرف خصائص الالوهية لغير الله سبحانه  فهذا قول كفر ينيغي التوبة والاقلاع عنه والاستغفار وبعض الفقهاء قال بان ينطق الشهادتين لانه خرج من الاسلام بقول كفري...

والاعتقاد السليم الصحيح الذي متفق عليه

اجرني إله العرش أنت مجيري
و أيقظ إلهي غفلتي و ضميري
أجرني إله العرش في كل خطوة
إذا عاقني خطوي و ضل مسيري

أجرني إله العرش في كل محنة
إذا عاقني خوفي و تاه مصيري

والله اعلم