الحمد لله المستحق لغاية المحامد نحمده على عظيم احسانه واكرامه لنا بشامل النعم التي تعمنا والتي أعظمها هي شرف الرسالة والتكليف والصلاة والسلام على أشرف الخلق عبدالله ورسوله المصطفى الأمين محمد بن عبدالله الهادي البشير النذير وعلى آل بيته الطيبين وعلى الصحب الميامين ومن اهتدى بهديهم الى يوم الدين
هذِهِ المدونة، نهجتُ فيْهَا سبيْلَ الإيْجَاز والإختصَار، ,غايَتي مِن ذلِك توصيل المعلومة للمسلم باقصر الطرق؛ وألحقتُ بذلك الادلة والشواهد من الكتاب والسنة المطهرة، وأثر الصحابة رضوان الله عليهم، وذكرتُ ائمة وفقهاء المذاهب الاربعة في منهج الاستدلال لديهم جمعا بين النصوص او الترجيح بينها وركزت على مواضع الخلاف بين المذاهب الاربعة وحرصت على منهجيه فيها اظهار الاجماع ....
سائلاً اللهَ عزَّوجل الإعَانَة ، واللطف في الأمر كلِّهِ ، وأنْ يَجعلَ مَا اكتبُهُ خالصَاً لوجههِ الكريْم ....وان يختم لي بالصالحات وحسن المآب معافاً في ديني وسالما في معتقدي

اجهاض الجنين باحكام المذاهب


د. زياد حبوب أبو رجائي
مسألة الاجهاض

اختلف العلماء فيها على قولين من شتى المذاهب .. ولكن الرأي الاغلب والمعتمد هو التحريم ... ويباح لبعض الاسباب التي قد تثقل على الحامل مهما كان نوعها حتى لو كانت اسباب نفسية ... الجنين بعد نفخ الروح فيه لا يجوزإجهاضه بلا خلاف...
نعم يجوز وبه اقول فقد  ذهب جمع من أهل العلم إلى إباحة إسقاط النطفة قبل الأربعين ، جمهور أهل العلم على تحريمه (المعتمد عند المالكية)  ومنهم من قال بالكراهة، ومنهم من قال بالجواز لعذر (مذهب الحنفية)، ومنهم من قال بالجواز مطلقا ، ولعل القول بالجواز في الأربعين الأولى إذا كان هناك عذر ومصلحة هو الراجح...

1. من الاحناف :
 ما قاله ابن الهمام  في "فتح القدير" (3/401) : " وهل يباح الإسقاط بعد الحبل ؟ يباح ، ما لم يتخلق شيء منه " . 
ويحتمل أنهم أرادوا بالتخليق نفخ الروح ، وذلك يكون بعد تمام مائة وعشرين يوما على الحمل

2. الشافعية : 
في حاشية قليوبي وعميرة  (4/160): " نعم ، يجوز إلقاؤه ولو بدواء قبل نفخ الروح فيه

3. الحنابلة :
قال المرداوي في "الإنصاف"  (1/386): " يجوز شرب دواء لإسقاط نطفة . ذكره في الوجيز

وللاختلاف في ذلك فلا ينبغي الإقدام على شيء من ذلك إلا لعذر ، براءة للذمة ، واحتياطا للدين...

لا يجوز الإجهاض أيضاً إلا باتفاق الأبوين

واستدلوا بحديث ابن مسعود رضي الله عنه المشهور : (إِنَّ أَحَدَكُمْ يُجْمَعُ خَلْقُهُ في بَطْنِ أُمِّهِ أَرْبَعِينَ يَوْمًا ثُمَّ يَكُونُ في ذَلِكَ عَلَقَةً مِثْلَ ذَلِكَ ثُمَّ يَكُونُ في ذَلِكَ مُضْغَةً مِثْلَ ذَلِكَ ثُمَّ يُرْسَلُ الْمَلَكُ فَيَنْفُخُ فِيهِ الرُّوحَ... الحديث) رواه البخاري ومسلم، فالحديث واضح في أن نفخ الروح يكون بعد مئة وعشرين يوماً


والله اعلم
إقرأ المزيد...

حكم الوضوءءء بعد اكل لحم الابل


د. زياد حبوب أبو رجائي

العريفي ولحم الابل !! استقيموا يرحمكم الله....
بين الحين والآخر يظهر علينا دعاة الفضائيات والبترودولار بفتاوي تظهر مدى الجهل باصول الفقه وتخبطهم بالتشويش على المسلمين ... وما يقلق فعلا الحسم لمسألة أنها السنة وغيرها الضلال المبين !! حسبي الله ونعم الوكيل ...
استمعوا لهذا الفيديو قبل ان تستكملوا تفنيد الهراء الذي تفوه به كما فهمه فقهاء المذاهب الاربعة...
والجواب عليه ::-
[1]. قوله : وهذا نص صريح في مسلم ليوهم ان القول الاخر المخالف ليس صحيحا فقد انطبع في اذهان المسلمين ان ما ورد في الصحيحين هو الصواب لذلك أوهم بهذا ظنا انه يقول الحق ... حاشى الحق منه !!
والجواب : وهذا نص صريح في مسلم ايضا :قال رسولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم-: توضؤوا مما مستِ النارُ. (مسلم 353)
والغنم كذلك فكيف اخرجت لحم الغنم من عدم الوضوء وابقيت لحم الابل ؟!! وهذا نص صريح !!
لكن نقول لك ان اصول الفقه تقتضي منك نقل الحق وان كان مخالفا لهواك ... 
اولا هذا قول الجمهور ( المالكية والشافعية والاحناف وقول للحنابلة) وما قلته قول الحنابلة فقط !! عليه الوضوء، نيا كان أو مطبوخا ....والعمل في جميع البلدان الاسلامية على قول الجمهور... فلا تغمز بهم يرحمك الله...
[2]. منهج اهل السنة كما قلت مرارا انه يجمع بين الروايات كلها في الباب قدر الامكان سواء بالفكرة المركزية للمسألة او بأطراف المسألة وما له علاقة بها من بعيد ... واذا تعذر الجمع يكون الترجيح بين الروايات
[3]. ما مسته النار مثل الخبز وغيره فإنه لا وضوء بأكله، وهو مذهب أبي بكر، وعمر، وعثمان، وعلي، وابن عباس، وابن مسعود، والفقهاء بأجمعهم وذهب جماعة من الصحابة إلى وجوب الوضوء بأكله.وذهب إليه فيما حكي ابن عمر، وأبو طلحة وأبو موسى الأشعري، وزيد ابن ثابت وأبو هريرة....!!
فهل نقول ان الصحابة هؤلاء اخطؤوا ولم يصلهم الحديث!! ام انهم بنوا حكمهم على هذا الحديث..؟!
وأيضا فلا نعلم خلافا أن الوضوء لا يجب من شرب الماء الساخن، وهو مما مسته النار
[4]. روى أمية الضمري أن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أكل لحما فصلى ولم يتوضأ. وعن ابن عباس أن النبي عليه السلام أكل لحما فصلى ولم يتوضأ.
وهنا لفظ (لحم) عام يشمل لحم الابل ولحم الشاة مما كان يؤكل في عهده!!
[5]. عن محمد بن المنكدر عن جابر قال: كان آخر الأمرين من رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ترك الوضوء مما مست النار. وهذا الحديث هو العمدة في هذه المسألة؛ لأنه حكى أنه آخر الأمرين من فعله فنسخ كل ما مضى؛ لأن ترك الوضوء يكون بعد ما مضى. (!!)
[6]. فبأحسن الاحوال نقول منسوخا هذا الحكم فما مضى كان واجبا أو مستحبا ثم تركه عليه السلام آخر أمره.
[7]. وهذا معاذ رضي الله عنه يرد على العريفي وشلته :
عن معاذ أنه قال: ليس الوضوء في هذا واجبا، فقيل له: إن أناسا يقولون: إن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: (توضؤوا مما مست النار) فقال معاذ: إن قوما سمعوا ولم يعو، كنا نسمي غسل الفم واليدين وضوءا وليس بواجب، وإنما أمر رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ المؤمنين أن يغسلوا أيديهم
[8]. لذلك حمله ائمة المذاهب على الوضوء اللغوي (غسل الفم او اليدين ) وحملوه على الاستحباب لا الوجوب
[9]. حتى قياسا هذا لا يستقيم اذ ان تناول الأشياء النجسة، مثل الخمر والميتة والدم لا يوجب الوضوء، فهل توجبه الأشياء الطاهرة ؟ هذا اتفاقا بين الائمة!!
[10]. اما قوله لم يصله الحديث فهذا مردود عليه فلا ابا لابيكم بهذه الشنيعة التي صدعتمونا بها كأنها مسلمة عندكم من المسلمات ... الجواب عليه :
لو فرضنا جدلا ان الشافعي لم يصله الحديث فهل الفقهاء الذين يعدون بالمئات ممن نقل لنا فقه الشافعي لم يصلهم هذا الحديث ؟!! ولماذا ابقوا حكم الشافعي الى هذا اليوم... فالشافعية بل المذاهب اجمعون عندهم من المحدثين ما لا يخطر ببالك !!
[11]. افضل ما في الفيديو هذا : هو اعتراف العريفي انه لا يُعادل ظفرا من أظفار الشافعي... هذا هو الحق الذي لا مرية فيه .....عليك ان تمسك لسانك تبك على خطيئتك ....
[12]. والله لولا ان هذا الامر قول للسادة الحنابلة لأسمعناكم ما لا يرضيكم فليس المهم عندنا ان تقولوا بهذا - لكم الحرية كما هي لغيركم - .... بل حسم الامر على انه السنة هذا مرفوض تماما ولا نقبل به من اي كائن من كان .....
[13]. مع العلم ان منهج الترجيح مختلف فيه لاختلاف طريقة اصدار الاحكام على الاحاديث صحة وضعفا وعليه يجب الا يكون الامر حسما بهذا الاسلوب الفج المتعمد لاسقاط العلماء ... !!
.
وبه استعين ومنه العون والامداد
كتبه : زياد حبوب ابو رجائي
#المذاهب_الاربعة .. #مجالس_المذاهب .. [240]



إقرأ المزيد...

احضار الملائكة


د. زياد حبوب أبو رجائي
السؤال : هل نستطيع احضار الملائكة ؟
الجواب : نعم نستطيع ذلك ... ما عليك الا أن تقيم مجلسا للذكر في اي مكان.. ثم تبدأ الملائكة بالحضور وتشهد هذا المجلس الكريم. لقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح :"إن لله ملائكة سيارة يتبعون مجالس الذكر، فإذا وجدوا مجلس ذكر جلسوا معهم، فإذا تفرقوا صعدوا إلى ربهم


إقرأ المزيد...

تكبيرة الاحرام بين الشريعة والحقيقة


د. زياد حبوب أبو رجائي
(1). تكبيرة الاحرام ... (في الشريعة والحقيقة)
( وإذا دخل الرجل في صلاته كبَّر)
في الشريعة : ان يقول الله أكبر تكبيرة الاحرام
في الحقيقة : عظّم 
والجمع بينهما ان يقترن قول الله اكبر باقبال على الصلاة معظما الله 
والتعظيم يقتضي ترك كل شيء ونبذه خلف الذهن لان كل غير الله حاجب للمصلي بالوصل الصحيح وفشل الاقتران في كاف التشبيه في قوله ان تعبد الله (كـ)أنك تراه
(2) رفع يديه مع التكبيرة
في الشريعة : رفع اليدين
في الحقيقة : الرفع اي الاستسلام وهو بمنزلة النفي والاثبات كأنه نبذ ما سوى الله تعالى وراء ظهره 
والنفي : نفي الكبرياء عن غير الله، وقوله الله أكبر بمنزلة إثبات الكبرياء لله تعالى والنفي مقدم على الإثبات 


إقرأ المزيد...

لماذا اختلفت الأمة الإسلامية في مسألة الصلاة


د. زياد حبوب أبو رجائي
إقرأ المزيد...